النوافير الحديثة

النوافير الحديثة

مظهرها الخاص والسلوك يبرر تصنيف معين من هذه الفوهات نافورة طائرة. ويمكن تضمينها في الفئة البلورية لأن كل طائرة نفاثة فردية تولد قرص ماء شفاف، ولكن النتيجة النهائية تربط مئات الأقراص التي ترسم حجم كروي (أو نصف كروي) للتسطير.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن نزوح كميات كبيرة من المياه يؤدي إلى اسطوانة ذات أبعاد كبيرة.